رؤيتنا

التنوع الثقافي هو التعايش السلمي بين مختلف الثقافات والإحترام المتبادل لقيمهم ومعتقداتهم وتقاليدهم.وبما أن العديد من ثقافات العالم هي على اتصال وثيق وتفاعل مستمر مع بعضها البعض، يمكننا وصف المجتمع الدولي بأنه مجتمع کثیر التنوع. احتراماً لحقوق الأغلبية و قبول دورها في عملية صنع القرار الديمقراطي، ألا أن المبادئ التنوع الثقافي تحیل دون ازدیاد التهميش السياسي والاقتصادي وکذلک التمييز ضد الأقليات.وقد صُممت أهداف التنمية المستدامة الـ 17 لتحقيق الاستدامة في سياق خطة عام 2030. تشير التنمية المستدامة إلى التنفيذ الذكي للسياسات والاستراتيجيات من أجل توجيه تنمية المجتمعات نحو مسار صحي ونزيه ومسؤول. التنمية المستدامة تدعوا الإنسان والطبيعة معاً عن طريق الدعوة إلى إعادة النظر في أنظمتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، على أساس المبادئ والقيم التي تفيد البشر وبيئتهم الطبيعية على حد سواء.واليوم تفتقر عملية التنمية المستدامة إلى بعض المعالم الأساسية مثل التسامح والمساواة واحترام البيئة والتنوع الثقافي.تهدف مؤسسة التنوع الثقافي و التنمية المستدامة لأجل السلام و لبناء جسر بين النظامین من أجل تعزيز مناخ ملائم لتنفيذ سياسات جديدة من شأنها تهدئة الصعوبات المجتمعية العميقة على طويل المدى.نحن نقوم بتوسیع و نشر ثقافة الحوار والتنوع والتعايش. نحن نعمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. نحن نبني الجسور والشبكات والمنصات بين المجتمعات والحكومات. و کل ذلک من خلال تعزيز التنوع الثقافي والسعي من أجل التنمية المستدامة ، نتوقع السلام