عقد الشراكة لتحقيق الأهداف

لن يمكن تحقيق أهداف التنمية المستدامة إلا بالتزام قوي بالشراكة والتعاون على المستوى الدولي. وفي حين زادت المساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من البلدان المتقدمة بنسبة 66 في المائة بين عامي 2000 و2014، فإن الأزمات الإنسانية الناجمة عن الصراعات أو الكوارث الطبيعية لا تزال تتطلب المزيد من الموارد والمعونات المالية. كما تحتاج بلدان كثيرة إلى المساعدة الإنمائية الرسمية لتشجيع النمو والتجارة.

إن العالم اليوم أكثر ترابطا من أي وقت مضى. ويعد تحسين فرص الوصول إلى التكنولوجيا والمعرفة وسيلة هامة لتبادل الأفكار وتعزيز الابتكار. كذلك فإن تنسيق السياسات لمساعدة البلدان النامية على إدارة ديونها، فضلا عن تشجيع الاستثمار لصالح أقل البلدان نموا، أمر حيوي لتحقيق النمو والتنمية المستدامين.

وتسعى أهداف التنمية المستدامة إلى تعزيز التعاون بين بلدان الشمال والجنوب، وفيما بين بلدان الجنوب من خلال دعم الخطط الوطنية الرامية لتحقيق جميع الأهداف. ويشكل تعزيز التجارة الدولية ومساعدة البلدان النامية على زيادة صادراتها جزءا من تحقيق نظام تجاري عالمي قائم على قواعد ومنصفة يكون عادلا ومفتوحا ومفيدا الجميع.

حقائق وأرقام
US$5 تريليون
يقول مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD) إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة سوف يتطلب استثمارًا سنويًا يتراوح بين 5 تريليون دولار أمريكي و 7 تريليون دولار أمريكي.

US$147.2 مليار
بلغ إجمالي المساعدة الإنمائية الرسمية 147.2 مليار دولار أمريكي في عام 2017.

US$613 مليار
في عام 2017 ، بلغت التحويلات الدولية 613 مليار دولار أمريكي ؛ 76% منه ذهب إلى البلدان النامية.

6
في عام 2016 ، حققت 6 بلدان الهدف الدولي المتمثل في إبقاء المساعدة الإنمائية الرسمية عند أو أعلى من 0.7% من الدخل القومي الإجمالي.

US$18.2 تريليون
تمثل الاستثمارات المستدامة والمسؤولة مصادر عالية المحتملة لرأس المال لأهداف التنمية المستدامة. اعتبارًا من عام 2016 ، تم استثمار 18.2 تريليون دولار أمريكي في فئة الأصول .

US$155.5 مليار
سوق السندات للأعمال المستدامة ينمو. في عام 2018 ، بلغت السندات الخضراء العالمية 155.5 مليار دولار أمريكي ، بزيادة 78% عن العام السابق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*