مدن ومجتمعات محلية مستدامة

يعيش اليوم أكثر من نصف سكان العالم في المناطق الحضرية. وبحلول عام 2050، سيرتفع هذا الرقم إلى 6.5 بليون فرد، أي حوالي ثلثي البشرية جمعاء. ولا يمكن تحقيق التنمية المستدامة دون إحداث تغيير كبير في طريقة بناء وإدارة فضاءاتنا الحضرية.

وفي عام 1990، كانت هناك عشر مدن كبرى تضم 10 ملايين نسمة أو أكثر، وارتفع العدد في عام 2014 إلى 28 مدينة كبرى، تسكنها حوالي 453 مليون نسمة. وقد أدى النمو السريع للمدن في العالم النامي، إلى جانب ازدياد الهجرة من الريف إلى الحضر، إلى هذه الزيادة المطردة في أعداد المدن الكبرى.

وتسجل المنطقة العربية تحولاً حضرياً سريعاً إذ يشهد معدل التحضر نمواً سنويا بمعدل 2.5 في المائة (تقديرات عام 2015). واليوم يعيش أكثر من نصف السكان العرب (57 في المائة) في المناطق الحضرية في المتوسط، وإن كان هناك مع تفاوت كبير عبر المنطقة إذ تبلغ نسبة التحضر 99 و98 في المائة في قطر والكويت على التوالي؛ وتصل النسبة إلى 58 في المائة و44 في المائة في المغرب ومصر على التوالي؛ بينما تنخفض إلى 33 و28 في المائة في السودان وجزر القمر، على التوالي. وعبر المنطقة العربية يعيش نحو 28 في المائة من جميع سكان الحضر في أحياء فقيرة أو مستوطنات غير رسمية (عشوائيات)، وفي أقل البلدان نموا في المنطقة، يعيش ما يقرب من ثلثي سكان الحضر في أحياء فقيرة.

وكثيرا ما يتركز الفقر المدقع في المناطق الحضرية، وتكافح الحكومات الوطنية والمحلية من أجل استيعاب أعداد السكان المتزايدة في تلك المناطق. ويتطلب العمل من أجل جعل المدن آمنة ومستدامة ضمان وصول السكان إلى مساكن آمنة وبأسعار معقولة، وتحسين بيئة الأحياء الفقيرة والمستوطنات غير الرسمية، كما يشمل الاستثمار في وسائل النقل العام، وخلق مساحات عامة خضراء، وتحسين نظم التخطيط والإدارة الحضريين لتكون شاملة للكافة وتشاركية.

حقائق وأرقام
4.2 مليار
152/5000 في عام 2018 ، كان 4.2 مليار شخص ، أي 55 في المائة من سكان العالم ، يعيشون في المدن. بحلول عام 2050 ، من المتوقع أن يصل عدد سكان المدن إلى 6.5 مليار.

3%
تشغل المدن 3 % فقط من مساحة الأرض ، ولكنها تمثل 60 إلى 80%من استهلاك الطاقة و 70 % على الأقل من انبعاثات الكربون.

828 مليون
يقدر عدد الأشخاص الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة بنحو 828 مليون شخص ، وعددهم في ارتفاع.

33
في عام 1990 ، كانت هناك 10 مدن يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة أو أكثر ؛ بحلول عام 2014 ، ارتفع عدد المدن الضخمة إلى 28 مدينة ، وكان من المتوقع أن يصل إلى 33 مدينة بحلول عام 2018. في المستقبل ، ستكون 9 من كل 10 مدن ضخمة في العالم النامي.

90%
في العقود المقبلة ، سيكون 90%من التوسع الحضري في العالم النامي.

80%
الدور الاقتصادي للمدن كبير. أنها تولد حوالي 80 %من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*